ما هي القبة الحديدية الإسرائيلية؟

تعد القبة الحديدية، نظام دفاع جوي بالصواريخ ذات القواعد المتحركة، دخل الخدمة الفعلية في 2010، حيث بدأت شركة رافائيل لأنظمة الدفاع المتقدمة تطويره عام 2007 بالتعاون مع جيش الاحتلال الإسرائيلي، بكلفة بلغت 210 ملايين دولار.

نظام القبة الحديدية الإسرائيلية مخصص لصد الصواريخ قصيرة المدى والقذائف المدفعية من عيار 155 ملم التي يصل مداها 70 كلم.

كيف تعمل القبة الحديدية

تشتمل منظومة القبة الحديدية الإسرائيلية على جهاز رادار ونظام تعقب وبطارية مكونة من 20 صاروخا اعتراضيا تحت مسمى TAMIR.

وتعتمد القبة الحديدية الإسرائيلية على صاروخ مجهز برأس حربي يحتوي على 11 كيلوغراما من المواد شديدة الانفجار، يتراوح مداه ما بين 4- 70 كلم، وهذا الصاروخ قادر على اعتراض وتفجير أي هدف في الهواء، فبعد تعرف منظومة الرادار على الصاروخ أو القذيفة المدفعية تبدأ بملاحقة مسارها.

بعد ذلك يتم نقل المعلومات إلى وحدة إدارة المعركة لتحليل مسار الهدف وتحديد موعد ومكان سقوطه المفترض.

وفي مارس الماضي، كشفت إسرائيل النقاب عن نسخة جديدة قادرة على الاعتراض «المتزامن» للقذائف والصواريخ والمسيّرات، وفق إسرائيل.

وفي السنوات الأخيرة، استُخدمت طائرات مسيّرة انطلاقا من سوريا ولبنان لمحاولة اختراق المجال الجوي الإسرائيلي. في المقابل، أسقطت طائرات مسيّرة إسرائيلية في لبنان أو سقطت في الأراضي اللبنانية.

ونشرت أولى بطاريات القبة الحديدة الإسرائيلية في مارس 2011 في منطقة بئر السبع بصحراء النقب، الواقعة على مسافة 40 كيلومترا من حدود قطاع غزة.

ولاحقا نُشرت بطاريات أخرى خصوصا قرب مدينتي عسقلان وأسدود، وجنوب تل أبيب وقرب مدينة نتيفوت الواقعة على مسافة 20 كيلومترا من حدود غزة.

وكل بطارية مجهزة برادار كشف وتتبع، وبرمجية تحكم بالإطلاق وثلاث قاذفات كل منها مزود بـ20 صاروخا.

إقرأ المزيد : اين يوجد ويقع مطار بن غوريون

اترك تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *