الميراث الحلقه ٣٢٦

الجدة مزنة بدأت تفرض سيطرتها أيضا على بيت ابنها خالد وخاصة بعد أن أعادته للعمل عند فهد رغم أنف عائلته ، فهو يريد أن يبدأ من هذا الكافيه كي يحقق أحلامه ويؤسس ذاته ، وعلى الرغم من رفض والده لهذا الامر الا أن لم يستطع أن يقف بوجه والدته.

وكذلك زينة التي جن جنونها لما حصل ولا تستطيع ايضا أن تفعل أي شيء حيال ذلك ، فهل سيتحول الرفض هذا لدعم ومساندة من قبلهم كما فعلت ليان وساندها بدر أيضا بأن شجعت سامي على خطوته هذه وأن عليه أن يتمسك بطموحه وما يريده .

 آسيا التي لا تزال تراقب مريم في كل خطواتها، وتساورها الشكوك في موضوع المدرسة التي تذهب اليها والتي قالت عنها شهد، فهل هذه مجرد تمثيلية من اجل أن تلتقي مريم بوالدها خارج الفيلا؟، خاصة أن آسيا مستمرة في ملاحقة مريم بكل خطواتها.

وبالتالي سوف تذهب الى يوسف وتحاول أن تعرف منهم قصة المدرسة التي تذهب اليها مريم; ولكن كيف سيتقبل يوسف تدخلات آسيا من جديد خاصة أن الموضوع الآن يتعلق بمريم؟

لمشاهدة الحلقة انقر هنا

لمشاهدة آخر الحلقات والمسلسلات انقر هنا

اترك تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *