كيفية الوضوء والصلاة الصحيحة بالصور pdf

طريقة الوضوء

عُرّف الوضوء بأنّه: الأفعال التي يقوم بها المكلف من غسل الوجه واليدين من المرافق ومسح مقدمة الرأس وظاهر القدمين قبل الشروع بالصلاة أو ما يحتاج للوضوء.

طريقة الوضوء :

في سورة المائدة آية 6 قال الله تعالى (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِذَا قُمْتُمْ إِلَى الصَّلَاةِ فَاغْسِلُوا وُجُوهَكُمْ وَأَيْدِيَكُمْ إِلَى الْمَرَافِقِ وَامْسَحُوا بِرُءُوسِكُمْ وَأَرْجُلَكُمْ إِلَى الْكَعْبَيْنِ وَإِنْ كُنْتُمْ جُنُباً فَاطَّهَّرُوا وَإِنْ كُنْتُمْ مَرْضَى أَوْ عَلَى سَفَرٍ أَوْ جَاءَ أَحَدٌ مِنْكُمْ مِنْ الْغَائِطِ أَوْ لَامَسْتُمْ النِّسَاءَ فَلَمْ تَجِدُوا مَاءً فَتَيَمَّمُوا صَعِيداً طَيِّباً فَامْسَحُوا بِوُجُوهِكُمْ وَأَيْدِيكُمْ مِنْهُ مَا يُرِيدُ اللَّهُ لِيَجْعَلَ عَلَيْكُمْ مِنْ حَرَجٍ وَلَكِنْ يُرِيدُ لِيُطَهِّرَكُمْ وَلِيُتِمَّ نِعْمَتَهُ عَلَيْكُمْ لَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ)، وهذا توضيح لأركان الوضوء في القرآن، والتي سنفسرها لكم بالتفصيل.

  • نية الوضوء، فيجب أن ننوي الوضوء ونقول بعدها (بسم الله).
  • غسل الكف 3 مرّات.
  • المضمضة 3 مرّات.
  • الإستنشاق بالأنف 3 مرّات.
  • غسل الوجه 3 مرّات (أي من منبت الشعر حول الوجه وحتى الذقن، ومن الأذن اليمنى لليسرى).
  • غسل اليدين للمرافق 3 مرّات على أن نبدأ باليد اليمنى.
  • مسح الرأس مرة واحدة (ويمكن ثلاث).
  • مسح الأذن مرة واحدة على أن نبدأ باليمنى (ويمكن ثلاث).
  • غسل القدمين إلى الكعبين 3 مرّات (نبدأ باليمنى وندخل الماء بين الأصابع).
  • نقول بعد الوضوء (أشهد أنّ لا إله إلّا الله وحده لا شريك له، وأنّ محمّداً عبده ورسوله، اللهمّ اجعلني من التوّابين، واجعلني من المتطهّرين).

شروط الوضوء الصحيح

حتى يصح الوضوء من العبد، لا بد أن تتوفر فيه عدة شروط، بيانها فيما يأتي:

  • الإسلام: إذ إن الوضوء عبادة.
  •  التمييز: فلا يصح الوضوء من مجنون، أو صبي غير مُميز؛ لأنهما ليسا أهلاً للعبادة.
  •  العلم بفرضيّة الوضوء: فلا يصحّ الوضوء حال التردد في فرضية الوضوء، أو الاعتقاد بأنّ أحد فروضه سنة.
  • الطهارة من الحَيض والنفاس: إذ إنّهما ينافيان حقيقة الطهارة.
  • الماء الطهور: إذ لا بُد أن يكون طاهراً حتى يكون الوضوء صحيحاً.
  •  عدم وجود مانعٍ من وصول الماء إلى البشرة: فلو كان على عُضو ما مانع من وصول الماء إلى البشرة؛
    كالأشياء التي تشكّل طبقة، أو الأوساخ التي تحت الأظافر، فإن وضوءه يعد غير صحيح، ولا يضر أثر الحِنّاء؛
    لأنّه لا يمنع من وصول الماء إلى البشرة.
  •  جريان الماء على العضو: لا بد من وصول الماء إلى العضو كاملاً.
  •  النيّة: وهي شرطٌ عند المذهب الحنبلي فقط.
  •  دخول الوقت: وهو شرط خاص بدائم الحدث، سواء أكان الحَدث أصغر، أم أكبر.
  • الموالاة: ويقصد بها التتابع في أعمال الوضوء، أو التتابُع بين الوضوء والصلاة لمَن كان دائم الحَدث الأصغر، أو الأكبر.

اترك تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *