مقتل نورزان الشمري instagram

ننشر تفاصيل مقتل حسناء بغداد نورزان الشمري بالعراق حيث ألقت القوات الأمنية العراقية القبض على المتورط في مقتل الفتاة نورزان الشمري الذي تبين أنه شقيقها، في حادثة صدمت الأوساط الشعبية.

وكانت الشمري تلقت الأسبوع الماضي 3 طعنات من مسلحين عندما كانت في طريقها إلى منزلها، تفاصيل مقتل حسناء بغداد نورزان الشمري بالعراقحيث تعمل في محل حلويات، حيث أعلنت وكالة مكافحة الجريمة في بغداد، مساء السبت، عن اعتقال قاتل الشابة نورزان.

وقالت مديرية مكافحة الجريمة في بغداد في بيان: “في وقت قياسي حاربت الفتاة نورزان في قبضة مكافحة الجريمة”.

تفاصيل مقتل حسناء بغداد نورزان الشمري بالعراق

بدوره، كشف مدير إدارة العلاقات والإعلام في وزارة الداخلية اللواء سعد معن، عن هوية القاتل، حيث تبين أنه شقيق نورزان، ونفذ جريمته بالتعاون مع أبناء عمومته.

وأضاف معن، أن المتهم هو الذي طعنها والسبب الرئيسي لوفاتها بالتعاون مع اثنين من أبناء عمومتها، وما زال البحث جاريا عنهما بعد أن عثرت الأجهزة الأمنية على هوياتهما، مشيرًا إلى أن “الجاني اعترف بجريمته وقتل شقيقته”.

قبل ذلك تحدثت صفحات وشبكات اجتماعية عن أن بعض أقارب الفتاة المقتولة ربما تورطوا في قتلها بسبب مشاكل عائلية.

أعادت تلك الجريمة المروعة التي هزت بغداد إحياء قضية تصاعد العنف ضد المرأة في العراق، وارتفاع معدلات الجريمة المتعلقة بالعنف الأسري وقضايا الاغتصاب والتحرش الجنسي.

القاتل شقيق الضحية

بدوره، أفاد مصدر مقرب من العائلة بأن “شقيق الشمري يعمل منتسبًا في جهاز مكافحة الإرهاب، وكانت هناك مشاجرات كلامية وشجار سابق مع نورزان من جهة، وشقيقها وأبناء عمومتها.

من ناحية أخرى، فقد أرادوا منها ترك وظيفتها التي تكسب منها بحجة رعاية حياتها وحياة والدتها. وهذا لم يحدث.

وأضاف المصدر، الذي رفض الكشف عن هويته، أن المشاكل تصاعدت ووصلت إلى حد التهديد بالقتل، الأمر الذي زاد من إصرار نورزان على المواجهة، لكنها لم تجد من يدعمها، خاصة أنها فتاة صغيرة.

وأكد أن “نورزان رفضت عدة مرات مغادرة العراق، حيث أن لديها بعض الأقارب في الخارج، لكنها لا تريد مغادرة البلاد.

كان وسم حق نورزان ضحية التحرش يتصدر تغريدات تويتر في العراق، حيث تداول ناشطون حادثة الاعتداء الجنسي على الفتاة نورزان الشمري وطعنها حتى الموت من قبل ثلاثة رجال بالقرب من جسر الجادرية.

ونشر رواد صفحات التواصل الاجتماعي، بدعوى أنهم أصدقاء الضحية، أن نورزان نشرت على صفحاتها على مواقع التواصل الاجتماعي مؤخرًا، عن افتقارها للراحة أو الأمان في طريقها إلى العمل.

وأثار الحادث موجة من الغضب من قبل ناشطين عراقيين نددوا بها بأشد العبارات.

اترك تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *