دعاء الخروج من المنزل

يخرج المسلم كلَّ يوم من بيته وفي ذهنه أعمال كثيرة لا بُدَّ أن تُقْضَى فهذه أعمال خاصة بالمعاش والكسب وهذه أخرى خاصة بحاجات البيت ومتطلَّباته وهذه ثالثة خاصة بواجبات ناحية الرحم والجيران والأصدقاء وهذه رابعة خاصة بالمجتمع الذي يعيش فيه فهو في كلِّ خروج له من المنزل مُعَرَّضٌ للتعامل مع طوائف كثيرة من الناس لهذا كان من سُنَّة الرسول صلى الله عليه وسلم أن يقف مع نفسه وقفة قبل أن يخرج من بيته يسأل اللهَ فيها أن يُيَسِّر له هذه التعاملات فلا يَضرُّ أحدًا ولا يتعرَّض للضرر من أحد ولا يظلم أحدًا ولا يتعرَّض للظلم من أحد وهكذا.

من أدعية الخروج التي وردت عن النبي محمد -صلَّى الله عليه وسلم- نذكر:

  • عن أنس بن مالك -رضي الله عنه- أنَّ رسول الله -صلَّى الله عليه وسلم- قال: “إِذَا خَرَجَ الرَّجُلُ مِنْ بَيْتِهِ فَقَالَ بِسْمِ اللَّهِ تَوَكَّلْتُ عَلَى اللَّهِ، لَا حَوْلَ وَلَا قُوَّةَ إِلَّا بِاللَّهِ، يُقَالُ لَهُ حِينَئِذٍ: هُدِيتَ، وَكُفِيتَ، وَوُقِيتَ، فَيَتَنَحَّى لَهُ الشَّيَطَانْ، فَيَقُولُ شَيْطَانٌ آخَرُ: كَيْفَ لَكَ بِرَجُلٍ قَدْ هُدِيَ وَكُفِيَ وَوُقِيَ؟”.

  • عن أُمِّ سَلَمَة -رضي الله عنها- قالت: “مَا خَرَجَ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ مِنْ بَيْتِي قَطُّ إِلَّا رَفَعَ طَرْفَهُ إِلَى السَّمَاءِ فَقَالَ اللَّهُمَّ أَعُوذُ بِكَ أَنْ أَضِلَّ أَوْ أُضَلَّ أَوْ أَزِلَّ أَوْ أُزَلَّ أَوْ أَظْلِمَ أَوْ أُظْلَمَ أَوْ أَجْهَلَ أَوْ يُجْهَلَ عَلَيَّ”.

  • عن عثمان بن عفان -رضي الله عنه- أنَّ رسول الله -صلَّى الله عليه وسلم- قال: “مَا مِنْ مُسْلِمٍ يَخْرُجُ مِنْ بَيْتِهِ، يُرِيدُ سَفَرًا أَوْ غَيْرَهُ، فَقَالَ حِينَ يَخْرُجُ: بِسْمِ اللهِ، آمَنْتُ بِاللهِ، اعْتَصَمْتُ بِاللهِ، تَوَكَّلْتُ عَلَى اللهِ، لَا حَوْلَ وَلا قُوَّةَ إِلَّا بِاللهِ، إِلَّا رُزِقَ خَيْرَ ذَلِكَ الْمَخْرَجِ، وَصُرِفَ عَنْهُ شَرُّ ذَلِكَ الْمَخْرَجِ”.

  • عن أبي هريرة -رضي الله عنه- أنَّ النبي -صلَّى الله عليه وسلم- إذا خرج من بيته قال: “بِسْمِ اللَّهِ، لَا حَوْلَ وَلَا قُوَّةَ إِلَّا بِاللَّهِ، التُّكْلَانُ عَلَى اللَّهِ”، وفي حديث آخر: “إذا خرج رجل من باب بيته، أو من باب داره؛ كان معه ملكان موكلان به، فإذا قال: بسم الله، قالا: هُدِيت؛ وإذا قال: لا حول ولا قوة إلَّا بالله، قالا: وُقِيت؛ وإذا قال: توكلت على الله، قالا: كُفِيت؛ قال: فيلقاه قريناه فيقولان: ماذا تريدان من رجلٍ قد هُدِي وكُفِي ووُقِي؟”

فائدة دعاء الخروج من المنزل

لدعاء الخروج من المنزل فضل عظيم إذ يحقق الله به أن يكفى الإنسان من كل شيء وأن يهديه إلى كل خير وأن يَقِيه من كل شر، وأن يحفظ الله له أهله وماله وأحبابه عندما يستودعهم الله، وأن يضمن أن يوقيه شر نفسه فلا يؤذي أحدًا ولا يظلم ولا يتصرف بجهل يعود عليه أو على أي إنسان بالضرر، كما يضمن له أن يوقي شر غيره من الناس فلا يؤذونه ولا يظلمونه ولا يتصرفون معه بجهل بتصرف يعود عليه أو عليهم بالضرر.

اترك تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *