فورت نايت هدم الكعبة

أثارت لعبة “فورتنايت” الشهيرة، في الأعوام الأخيرة، جدلا واسعا عبر العالم، نظرا لاحتوائها على مضامين تمس بالمعتقدات الدينية، كالركوع للأصنام وهدم الكعبة الشريفة.

وعمل القائمون على تضمين اللعبة تحديثا يجبر اللاعبين على دخول الحرم المكي وقتل المصلين ثم هدم الكعبة للتزود بالأسلحة من داخلها، بعد ضرب حوائطها بفأس أو مطرقة حديدية لاستكمال اللعب والدخول في مراحل متقدمة بعد تنفيذ المطلوب.

وجاءت هذه الخطوة من فورتنايت بعد الجدل الكبير الذي أثارته خاصية “الركوع للأصنام” في التحديث الجديد للعبة “ببجي موبايل” التي يستخدمها الملايين حول العالم.

ولأنّ الكعبة من الأماكن المقدسة لدى المسلمين، والركوع للأصنام شرك بالله، فقد بدأت التحذيرات من هذه اللعبة التي تمثل تهديدا لعقيدة الأجيال اللاحقة.

وطالب ناشطون عبر مختلف منصات التواصل الاجتماعي بضرورة مقاطعة مثل تلك الألعاب، حفاظا على ثوابت ومعتقدات النشء ومنعهم من الانجراف نحو خطر العنف الديني وتناول الأديان والمساس بالمعتقدات والمقدسات الدينية في اللعب.

اترك تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *