بيتك

كل ما يهمك وتبحث عنه

اقتصاد بيتك

سعر الليرة التركية مقابل الدولار 2016

كم سعر الليرة التركية مقابل الدولار 2016 ؟ حيث شهدت الليرة التركيّة منذ عام 2016 تراجعًا وانخفاضًا في قيمته، نتيجة العديد من المُسببات التي آلت إلى ذلك، حيث تُعتبر الليرة التركيّة العملة المحليّة المعتمدة في الجمهوريّة التركيّة، يُشرف عليها البنك المركزيّ التركيّ، وتشهد هذه العملة ارتفاعًا وانخفاضَثا في سعر صرفها مُقابل العملات الأخرى، وفيما يلي نعرض لكم مسار الصرف وسعر الليرة التركيّة مُقابل الدولار منذ عام 2016م.

سعر الليرة التركية مقابل الدولار 2016

كان سعر صرف الليرة التركيّة مُقابل الدولار الأمريكيّ في عام 2016م هي 2.92 ليرة مُقابل الدولار، حيث شهد الخامس عشر من شهر (يوليو) تموز عام 2016 تراجعًا في هذه العملة، وذلك بعدما شهدته البلاد من المحاولة الانقلابية الفاشلة، ومنها لدأت الليرة التركيّة بالتهاوي، وفقدت قرابة 4% من قيمتها، واستمرّ تراجع العملة خلال عام 2016م، وتمَّ إقفال تلك السنة على نحو 3.52 ليرات مُقابل الدّولار.

سعر الليرة التركية مقابل الدولار 2017

وفي عام 2017 ميلاديّ وصل سعر صرف الليرة التركيّة مُقابل الدّوبلار الأمريكي إلى 3.779 ليرةً، حيث استمرت الليرة في تراجعها وهبطت منذ بداية العام بنسبة تصل إلى 25% مُقابل الدّولار، وفقدت من قيمتها ما نسبته 9%، وأُرجع السبب الذي أدّى إلى تراجعها هو التعديلات الدستوريّة التي زادت من صلاحيّات الرئيس، والتوترات التركيّة مع الولايات المتحدة الأمريكية، وخاصةً بعد إصدار مُذكرة اعتقال موظف في القنصلية الأمريكية.

سعر الليرة التركية مقابل الدولار 2018

وفي مطلع شهر أغسطس(آب) من عام 2018م وصل سعر صرف الليرة التركيّة 4.72 ليرة مُقابل الدولار الأمريكيّ الواحد، وذلك وفق الأسعار التي أعلنها البنك المركزيّ، وكان ذلك قبيل الخلافات التركيّة مع الولايات المتحدة الأمريكية، والتي آلت إلى تراجع العملة ووصل سعر صرفها إلى 3.75 ليرة مُقابل الدولار الواحِد.

سعر الليرة التركية مقابل الدولار 2019

جاء سعر الليرة التركيّة مُقابل الدّولار في عام 2019م 6.18 ليرة للدولار الواحد، حيث سجّل يوم الثامن من مايو (أيار) من العام ذاتّه أسوأ أداءٍ لها، وذلك بسبب عزل رئيس البنك المركزيّ التركيّ مراد قايا، واستلام تركيا منظومة الدّفاع الصاروخيّة إس-400 من روسيا، وذلك في ظل توتر مع واشنطن وتهديد ترامب لتدمير الاقتصاد التركيّ.

اترك ردا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.