بيتك

كل ما يهمك وتبحث عنه

المطبخ وجبات فطور الصباح

لهذه الأسباب.. ابتعد عن هذه الأطعمة في رمضان​

ينصح الأطباء الصائم في رمضان بالاعتناء بنظامه الغذائي أكثر من الأيام العادية، إذ إن اختلال النظام الغذائي خلال شهر رمضان المبارك واقتصاره على وجبتي الإفطار والسحور قد يشعر الجسم بشيء من الانزعاج، تزيد حدته إذا ما تناول الصائم أنواعا محددة من الأطباق والحلويات.

لذا ينصح بتجنب بعض الأطعمة والابتعاد عنها خلال الشهر الفضيل، ومنها على سبيل المثال لا الحصر:

  • المقالي والأطعمة المدهنة على غرار البطاطس المقلية والسمبوسك، لاحتوائها على نسبة عالية جدا من السعرات الحرارية وخلوها من المواد الغذائية. فتناولها بكثرة قد يتسبب في اختلال توازن النظام الغذائي، ويزيد بالتالي من وطأة التعب والإرهاق الناتجين عن الصيام في رمضان.
  • الأطعمة التي تحوي كميات عالية من الملح مثال المخللات، ومرد ذلك احتمال تسببها في جفاف الجسم من خلال قدرتها على امتصاص السوائل التي تدخل إليه بكميات محدودة طوال فترة الصيام.
  • الأطعمة التي بها كميات كبيرة من السكر، بوصفها مصدرا غنيا بالسعرات الحرارية لكن فقيرا بالقيم الغذائية. فصحيح أن هذه الأطباق تمد الجسم بالطاقة الفورية، ولكن هذه الطاقة لا تدوم طويلا وقد تذهب في أي لحظة.
  • الأطعمة التي تحتوي على الشوكولاتة أو أي مصدر آخر للكافيين المدر للبول. فكثرة هذه المادة في الجسم قد تفقده السوائل والأملاح والمعادن القيمة التي يحتاج إليها خلال النهار.

تزويد جسم الصائم بالعناصر الغذائية

وبحسب تقرير دويتشه فيله، فإنه في رمضان ينصح الخبراء بتزويد الجسم بجميع العناصر الغذائية الأساسية التي يحتاجها، وذلك بالتركيز على استهلاك الأطعمة عالية الجودة، وذلك وفق التالي:

ينصح الأطباء الصائم في رمضان بالاعتناء بنظامه الغذائي أكثر من الأيام العادية، إذ إن اختلال النظام الغذائي خلال شهر رمضان المبارك واقتصاره على وجبتي الإفطار والسحور قد يشعر الجسم بشيء من الانزعاج، تزيد حدته إذا ما تناول الصائم أنواعا محددة من الأطباق والحلويات.

لذا ينصح بتجنب بعض الأطعمة والابتعاد عنها خلال الشهر الفضيل، ومنها على سبيل المثال لا الحصر:

  • المقالي والأطعمة المدهنة على غرار البطاطس المقلية والسمبوسك، لاحتوائها على نسبة عالية جدا من السعرات الحرارية وخلوها من المواد الغذائية. فتناولها بكثرة قد يتسبب في اختلال توازن النظام الغذائي، ويزيد بالتالي من وطأة التعب والإرهاق الناتجين عن الصيام في رمضان.
  • الأطعمة التي تحوي كميات عالية من الملح مثال المخللات، ومرد ذلك احتمال تسببها في جفاف الجسم من خلال قدرتها على امتصاص السوائل التي تدخل إليه بكميات محدودة طوال فترة الصيام.
  • الأطعمة التي بها كميات كبيرة من السكر، بوصفها مصدرا غنيا بالسعرات الحرارية لكن فقيرا بالقيم الغذائية. فصحيح أن هذه الأطباق تمد الجسم بالطاقة الفورية، ولكن هذه الطاقة لا تدوم طويلا وقد تذهب في أي لحظة.
  • الأطعمة التي تحتوي على الشوكولاتة أو أي مصدر آخر للكافيين المدر للبول. فكثرة هذه المادة في الجسم قد تفقده السوائل والأملاح والمعادن القيمة التي يحتاج إليها خلال النهار.

تزويد جسم الصائم بالعناصر الغذائية

وبحسب تقرير دويتشه فيله، فإنه في رمضان ينصح الخبراء بتزويد الجسم بجميع العناصر الغذائية الأساسية التي يحتاجها، وذلك بالتركيز على استهلاك الأطعمة عالية الجودة، وذلك وفق التالي:

 

السحور

بالنسبة للسحور، ينصح أياز صافي، خبير التغذية في جامعة ويست مينيستر في لندن، في مقال لموقع “ذا كونفرزيشن” (The Conversation) الأسترالي بالتركيز على تناول الأطعمة ذات المؤشر الجلايسيمي المنخفض (التي لا ترفع سكر الدم بسرعة)، مثل الأطعمة المصنوعة من الحبوب الكاملة والفواكه والخضروات بما في ذلك الشوفان والشعير والأرز البني والكينوا والتوت والتفاح والبرتقال.

ويوضح السبب بأن “هذه الأطعمة لن تؤدي إلى زيادة نسبة السكر في الدم، وستساعدك على الشعور بالشبع لمدة أطول. يمكن أن يساعدك هذا أيضا في التحكم في شهيتك طوال اليوم”.

 

تعليق واحد

اترك ردا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *