بيتك

كل ما يهمك وتبحث عنه

ما الأماكن التي تشعر فيها بالامان أكثر عند حدوث الزلزال ولماذا
تاريخ دول

ما حقيقة الزلزال الذي سيضرب إسطنبول

شارك الآلاف من عمال الإغاثة وغيرهم من الأفراد في واحدة من أكبر تمارين التأهب للزلازل في اسطنبول، المدينة التي من المتوقع أن يضربها زلزال كبير في المستقبل القريب وفقًا لخبراء.

أطلقت هيئة إدارة الكوارث والطوارئ التركية “أفاد”، التمرين في 18 موقعًا مختلفًا في المدينة، بما في ذلك مطار إسطنبول، حيث تعمل منطقة كاتهانة على الجانب الأوروبي من المدينة كقاعدة للعمليات.

واستجابت أطقم إدارة الكوارث والطوارئ لسيناريو يضرب فيه زلزال بقوة 7.5 درجة أو أعلى المدينة الكبرى من أجل تمرين “الإخلاء والإقامة والتخطيط”.

وركز السيناريو على جميع المقاطعات الـ 39 في المدينة وكان الأحدث في سلسلة التدريبات التي أجرتها “أفاد” والوكالات العامة الأخرى في “عام التدريبات”.

على الرغم من شيوع تدريبات البحث والإنقاذ، إلا أنها كانت أول عملية إجلاء كبيرة لتركيا، والتي سعت إلى إصلاح استجابتها للكوارث بعد واحدة من أكبر الزلازل في تاريخها في عام 1999.

جنبا إلى جنب مع إدارة الكوارث والطوارئ، شاركت أطقم من البلديات والمنظمات غير الحكومية في التمرين بينما تم أيضًا إعطاء سكان كاتهانة أدوارًا في الإخلاء.

وإسطنبول، التي يزيد عدد سكانها عن 15 مليون نسمة، هي المدينة الأكثر اكتظاظًا بالسكان في تركيا وهي معرضة باستمرار لخطر الزلازل. تظهر دراسات متعددة أن المدينة ستعاني حتما من زلزال قوي. ويحذر خبراء من أن المسألة ليست “إذا” بل “متى”.

وتشير الدراسات إلى أن آلاف المباني غير سليمة من الناحية الهيكلية ولا يمكنها تحمل زلزال قوي. وتعرضت المدينة لزلزال بقوة 5.8 درجة في عام 2019، وهو الأكبر منذ ما يقرب من عقدين.

وعلى الرغم من أن الهزات طفيفة، إلا أنها كانت كافية لدفع الناس إلى الشوارع، حيث لا تزال ذكريات زلزال 1999 حية.

وعانت تركيا من زلازل مدمرة في الماضي، بما في ذلك الزلزال الذي بلغت قوته 7.4 درجة في غولجوك في عام 1999 وأودى بحياة أكثر من 17000 شخص في المنطقة الكبرى.

وتعد البلاد من بين أكثر المناطق نشاطًا زلزاليًا في العالم حيث تقع على عدة خطوط صدع نشطة، وأكثرها تدميراً هو صدع شمال الأناضول، نقطة التقاء الصفائح التكتونية الأناضولية والأوراسية.

ولدى وزارة البيئة والتخطيط العمراني والتغير المناخي بالفعل مشروع طموح على مستوى الدولة لتحسين معايير البناء والسلامة لمئات الآلاف من المنازل والمتاجر والمكاتب.

وعلى مدى السنوات التسع الماضية، قامت الوزارة بإخلاء أو هدم 673 ألف وحدة من تلك الوحدات ، فيما يتواصل العمل في المباني المتبقية.

وخصصت الحكومة أكثر من 15 مليار ليرة تركية (1.71 مليار دولار) لمشاريع “التحول الحضري” التي تغطي حوالي 5 ملايين شخص في أكثر من 1.3 مليون وحدة سكنية. وتهدف العملية إلى توفير منازل آمنة لما لا يقل عن 45٪ من السكان.

اترك ردا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *